غير مصنف

اتّحاد الصناعة والتجارة بصفاقس يثمّن قرار غلق السياب وينادي بتنفيذ عدة مشاريع حيوية بالجهة

عبّر الإتحاد الجهوي للصناعة والتجارة بصفاقس عن ارتياحه لقرار الغلق النهائي لمصنع السياب معتبرا إياه مطلبا شعبيا ملحا. كما دعا الإتحاد إلى عدم التراجع عن هذا القرار تحت أي ظرف من الظروف. وهذا نص البيان:

“تلقى الاتحاد الجهوي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية بصفاقس بارتياح قرار الغلق النهائي لمركب ( سياب ) وهو مطلب شعبي مزمن وملح من سكان المدينة واحوازها ومرتاديها .. واذ نثمن هذا القرار فاننا نامل ان لا يتم التراجع عنه تحت اي ظرف من الظروف .. كما نامل ان يستتبعه فورا عملية التفكيك ويتم الاستعداد الشفاف لاستغلال فضائه وللتخلص من كميات الفوسفوجيبس المدمرة..

واذ يعتبر الاتحاد هذه الخطوة جريئة وصائبة فانه لا يفوته ان يذكر اصحاب القرار بان صفاقس ما زالت تلح وتنتظر تنفيذ عدة مشاريع حيوية اخرى واهمها

· محطة تحلية المياه التي اصبحت اكثر من عاجلة وضرورية بالنظر لما تعانيه الولاية وخاصة المدينة واحوازها من مشاكل في هذا المجال ..وعلى السلطات الوطنية والجهوية ان تقدم كل التسهيلات للشركة المنفذة والجهة الممولة

· مطار صفاقس الذي وان كان قد اعلن انه دولي فانه بقي لحد الان مستبعدا من الادراج ضمن منظومة النقل الجوي الوطني والدولي

· الميناء التجاري الذي يشهد وضعا لا يسمح له بالتحول الى ميناء دولي نشط بحكم موقعه الاستراتيجي الهام حيث هناك دراسات ومشاريع جاهزة للتنفيذ تنتظر الارادة السياسية والتمويلات اللازمة

· مشروع تبرورة الذي ينتظر حلحلة بعض الاشكاليات التي تحول دون الانطلاق في تهيئته على غرار تهذيب الاحياء المجاورة و نقل محطة القطارات.

· ميناء الصيد البحري الذي يشهد تراجعا مرعبا من حيث التجهيزات خاصة في الوقت التي تحتل صفاقس المرتبة الاولى في الانتاج البحري ونقطة التصدير الرئيسية لمنتجات البحر الى الاتحاد الاوروبي.

ولا يسعنا في الختام الا ان نتوجه بالتحية والشكر لمن اتخذ قرار الغلق النهائي ل( سياب) في انتظار ايلاء صفاقس ما تستحقه من عناية وتمكين الفاعلين الاقتصاديين فيها من مواصلة البذل والعطاء خدمة للاقتصاد الوطني التي كانت صفاقس وستظل قاطرته الضرورية والناجعة.”

 

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب









المصدر

شارك موقفك
Like
Love
Haha
Wow
Sad
Angry

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق